martes, 6 de mayo de 2014

cuento tradicional 10



                                  هذا مِثلُ ذاك
قالَ رَجلُ لاِياس بن معاوية:
هل ترى عليّ من بأسٍ اِن اكَلتُ تَمراً؟
قال اِياس: لا.
قال الرّجل: فهل ترى عليّ من بأسٍ ان اكلتُ معه كيسوماً؟
اجابه اياس: لا.
فأَضاف الرَّجل: فاِن شَربتُ عليهما ماءً؟
قال اِياس: جائِز.
فقال الرّجل: لم تُحرِّمُ الخمر و انّما هو ذكرت لك
فقال اِياس: لو صَبَبْتُ عليك ماءً هل كان يَضُرّك؟
قال الرّجل: لا
قال اِياس: فلَو نَثرتُ عَليك تُراباً هل كان يُؤذيكَ؟
ابابَ الرّجل: لا
فقال اِياس: فاِن أَخَذْتُ ذلك فخلَطْتُهُ و عَجْنَتُهُ و جَعلتُ منهُ لَبنةً عَظيمَةً فضربتُ بها رأسك؟
قال الرّجل: كنت تَقْتُلَني!
فقال اِياس: فهذا مثل ذاك.

miércoles, 2 de abril de 2014

cuento tradicional 8



 
هلال رمضان
تبصَّر الناس هلال شهر رمضان. فلم يره احد عنر انس بن مالك الاُنصاري، و قد قارب المائة سنة من العمر. فشهد بذلك عند القاض اياس جن معاوية. فقال اياس: "اشرلنا اِلى موضعة"
فجعل يُشير و لا يرونه. فتأَمل اياس. و اِذا شعرة بيضاء من حاجب انس قد انثت و صارت على عينيه فمسحها اياس و سوَّاها. ثم قال له: ارنا موضع الهلال.
فنظر و قال: ماراى سيئاً.

martes, 18 de marzo de 2014

cuento tradicional 7,




عَبْدُالله و ابنه
كان لعبد الله مزرعة صَغيرَة في صاحبة القرية، و كان يَذهب اِليها كُلّ يَوم في الصَّباح الباكر ليعمل فيها بجَدّ و نَشاط. يَحرث و يزرَعُ و يَسقي و يقطَفُ الاثمارَ و الفواكه لِينقلها في المساء الى قريته يَبيعها للناس و كان له ولدَّ عاقّ لا يُساعده في المزرعة و لا يسمع كلامه. و كان يسبّب له الكثير مِنَ المتاعب و المشاكل.
و في احد الايام مرض عبدالله و لم يَستطع الذهاب الى العمل في مزرعته لوقت طويل. و لم تكن في بَيتِهِ ايّة اموال لشراء لوازم البَيت من طعام و شراب. و لمّا وجد الابن نفسه جائِعاً و بلا نقود. فَرَّر الذَّهاب في الليَوم التالي الى المزرعه للعمل مكانَ ابنه.
و في المساء عاد الى القرية يَحمِلُ الفواكه و الحضر و باعها للناس و اشمرى بثَمنها شيئاً مِنَ الطعام و بعض لوازم  البَيت و عاد الى بَيته راضياً.

miércoles, 5 de marzo de 2014

Historia de Yoha 30: la bandurria robada


Historia de Yoha 29: mató mi caftán




قَتَلَتْ قفطاني
عندما عاد جحا إلى منزله ليلاً خلعَ قفطانه فقامت زوجته و غسلته ثم نشرته على حبل في باحة المنزل، و كان الهواء  شديداً مما جعل القفطان يهتزّ و يتمايل.
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Islam en Mar del Plata