martes, 4 de marzo de 2014

Historia de Yoha 25: contentar a la gente



رِضَى الناس
كان جحا و ابنه يركبان حماراً، فمرّا من أمام جَمْع من الناس فقال أحدهم:
 
"اُنظُر إلى ظلم الانسان و قسوته على الحيوان. جحا و ابنه يركبان على حمار ضعيف".
قال جحا لابنه: "أَسَمِعْتَ يا بُني؟ اِنْزِلْ من على الحمار".
نزل ابنه و بقي جحا راكبا، فَمَرّا من أمام أناس آخرين فقال بعضهم:
"انظروا إلى هذا الرجل القاسي، يركب الحمار و يترك ابنه يمشي على قدميه".
نزل جحا من على ظَهر الحمار و طلب من ابنه أن يركب. رآهما بعض القوم فقالوا: "كيف يركب هذا الغُلام و يترك أباه يمشي على قدميه! هل هذا من الأدب؟"
احتار جحا هذه المرّة فقرّر أن ينزل هو و ابنه من على ظهر الحمار و أخذا يمشيان إلى جنبه. رآهما بعض المارّة فقالوا: "ما هذا؟ جحا و ابنه يمشيان على الأقدام، فما فائدة الحمار إذن؟"

نظر جحا إلى ابنه و قال: "لم يَعُدْ أمامَنا أيّ حلّ سِوَى أن نحمل الحمار على أكتافنا"
و سار حزيناً مُطأطأ الرأس و هو يردّد بصوت مُنْخَفِض: "رضى الناس غاية لا تُدْرَك، رضى الناس غاية لا تُدْرَك..." 

No hay comentarios:

Publicar un comentario

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

Islam en Mar del Plata